الجمعة، 27 فبراير، 2015

الشائعات تأثر في الشارع اليمني أكثر من الوقائع

رضوان ناصر الشريف
قبل 1 شهر, 7 يوم
الغرض من تسريب المكالمة الهاتفية بين هادي وبن مبارك هدفها الأول التأثير على مشاعر الناس بأن هادي وطني ووحدوي وهذا الأسلوب ليس بالجديد فهو ينهج نهج موقع ويكليس الذي عمل فجوة كبيرة بين الدول العربية عبر دغدغة المشاعر التي يتفاعل معها العرب بشكل كبير وملحوظ ودليل ذلك ماحدث اليوم حيث تغيرت الكثير من الأراء حول هادي بعد كان الكل ينظر إلية على أنه خائن ولكن بعد التسجيل الكثير تأثر ووصف هادي بأنه وحدوي ووطني ولكن المجتمع اليمني ظلمه .
التسجيل تم انتقاء مقاطع مخصصة ومدروسة بعناية فائقة ركزت معظمها على الجنوب والقضية الجنوبية والضغوط الخارجية ... رغم أن القضية الجنوبية في هذه الأيام هادئة ولم تثار بقدر ما هو حاصل في صنعاء من تمدد للحوثيين والإنتهاكات التي تمارس من قبلهم .
الغرض من التسجيل الصوتي متعدد الأهداف منها ماهو تلميح لوطنية هادي ووحدويته بعد أن فقد الشعب ثقته برئيسة .. ومنها ماهو صرف النظر عن الإنتهاكات التي يمارسها الحوثيين ضد من تقف ورائهم دول خارجية كون الموضوع اثار جدل كبير في الأوساط الخارجية ضد الممارسات الحوثية .
كما يهدف التسجيل الصوتي وبثة لإعطاء مبرر لاقتحام الرئاسة والسيطرة على آخر معقل للشرعية في اليمن .
وبهذا التسجيل الذي نجح في صرف الأنظار عن جميع الإنتهاكات التي حدثت من قبل مسلحي الحوثي وتأثر الشارع اليمني بالتسجيل وتجاهل أمر سقوط رئاسة الجمهورية رغم كبرها وثقلها .
بطبيعة الحال هذا هو الشعب اليمني وهذه طبيعتة يتأثر بالشائعات ويتجاهل الوقائع كون معظم اليمنيين أميين.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق