الاثنين، 23 سبتمبر، 2013

Redhwan Nasser Al-Sharif




Redhwan Nasser Yahya Al-Sharif
Mobile : 00967 734 869 482 /  
Personal Information:-
Date of Birth: 01.01.1984
Gender: male  
Place of Birth: Saudi Arabia
Address: Airport Area, Sana’a, Yemen
Nationality: Yemeni
Marital Status: Single   




My objectives:-
·         My ambition is to be the minister of media to work in changing Yemen reputation, support its issues and culture richness, and talented people. Secondly I would like to be one of tomorrow’s leaders and do what is possible to serve my country because I believe that I can lead a change there. I will help in supporting democracy issues and women rights in Yemen as well as promoting education.
·         In person, I would like to study more about mass media, human rights, politics, cultures dialogues and doing Master's and PhD; moreover, being able to talk more than three languages fluently. What is more, joining the most beneficial training courses which are related to my field of study, and then practice what I had learnt.

Qualifications: -
§  2012 – Mass Faculty of Communication, Bachelor Degree in Radio and Television.
§  2008-2009 –Media Women Forum - Diploma in Mass Media Skills contains:-
1-      Writing News and Journalistic Report
2-      TV Dialogue and Press Interviews
3-      Linguistically Skills and Recitation Art
4-      Field Coverage of the events
5-      Reportage and Journalistic Investigation
6-      Recording of documentary films
7-      Electronic Blogs
8-      Gander
9-      Electronica media and Administering of web pages
10-   press and publications law
§  2007 – High English Diploma in Modern British Institute, M.B.I - %85.
§  Training Courses:-
2011 – Common Arabic spelling mistakes.
2011 – Peer education on the issues of safe motherhood  
2010 – Training of trainers in the field of community mobilization on the issues of safe motherhood.
2009 – Driving course as I have a driving License.
2009 – Training in educating youth in the issues of safe motherhood.
2008 – Training in Skills of persuasion and influence on others.
2008 – Training in field study on women's employment in the non-organized sector.
2008 – Training in the five best practices in Safe motherhood.
2008 -  Training in smoking and its dangers in Sana’a University.
2007 - CHF International Foundation – Training program in Social Issues in Yemeni Media Coverage.
2007 – Studying Design and advertisements.  
2005 – Basic Course in French Language
2005-present - Participating in several symposiums, workshops, lectures, and trainings courses.
§  2006 - Secondary school department scientific.
§  2005 - Adobe Photoshop - 4 Studio.  
§  2004 - Diploma in Computer contains:-
Windows XP, Ms Word, Ms Excel, Typing A & E, Ms PowerPoint, Internet, maintenance in computer, Ms. Outlook.

Languages:-
Arabic: mother tongue
English: very good
French: little

Work experiences:-
1)       2010-2012 – Reporter and photographer for the most important electronic news website, Marib Press in addition to Felix News Network as I am also the head of civil news department.
2)       2008-2010 – Giving courses in leadership, self-development, Skills of persuasion and influence on others in Sana’a University and Youth Development Center.
3)       2006- Present – Freelancer journalist and photographer in different printing press, electronic websites, blogs, etc.. including all of:
Printing Newspapers:
(Al-Thawra, Al-Awla, Akbar Alyawm, Al-Tariq, Al-Jomhoria, Al-Yemen, family newsletter which is related to Al-Thawra Newspaper, Yamaniah, Al-Balagh, Al-Masdar Online)
Printing Magazine:
(Bint Al-Yemen)
Electronic News Websites:
(Marib Press, Al-Tagheer, Manar Al-Yemen, Hodiada News, Nashwan News, Shahara Net, Sana’a News, Al-Massadar Online, Felix News, Freedom Voice Network, Hours News)
International media:
(Al-Jadidah Network that includes a TV, newspaper, website in Germany, Ibn Al-Balad Website in Egypt, Al-Aqsa and Bab Al-Arab in Palestine, Al-Americi Net in the US)
Blogs Master:
(Janaten Lands Net, Al-Sharif News)
Facebook Page Master:
(Al-Naba Al-Yaqeen)
Webmaster:
(Hours News, Freedom Voice Network, Youth Development Center)
4)       2006-Present – An activist for many local and international NGOs.
5)       2000 - Yemeni Family Care Association in raising awareness on reproductive health and sexually transmitted diseases.   
6)       2000 – A field researcher in the first field study in Yemen about women's employment in the non-organized sector.
7)       2000 – A broadcaster in many events and celebrations
8)       2008 – Media Agent in the National Alliances of Safe Motherhood.
9)       Attending and participating in many prestigious and international conferences, symposiums, workshops, events in Yemen.   

Memberships:-
·         Member of the gathering of Famous Authors and Writers Arabs in Riyadh
·         Member of the Federation of Arab bloggers in Egypt
·         Member of the National Alliance for Safe Motherhood in Sana'a
·         Member of SEYAJ Organization for youth leaders development in the Arab world

Skills and Characteristics:-
  1. Training Courses preparations and conducting
  2. Preparing researches
  3. Speaking and communication skills
  4. Open-minded, able to cope under pressure, and punctual and self-motivated
  5. Good contacts with the Mass Media and excellent experience in using the Internet    
  6. Creative and active within the society
  7. I love having many realistic goals and tasks. Also, I am dedicated and committed to work in all sorts of environments and challenging circumstances.
  8. I also have the flexibility for dealing with any new circumstances with the ability to learn new things from others and respect their ideas and beliefs.

Special interests:-
1.    Traveling all over Yemen and Overseas.
2.    Reading books and stories and swimming.
3.    Keeping up-to-date with political issues and culture dialogues.
4.    Participating in social events and supporting youth issues.
5.    Writing Arabic and English journalistic articles, reports, surveys, etc..

Assignments and social activities:-
1-      Media Documentary for small and smaller projects in different Yemeni areas that included Haraz, Haima, Bara’a Protected for Yemeni Coffee International Conference that was held in Sana’a .
2-      Media Coverage for the opening of Felix Airways, the assignment includes traveling from Yemen to Saudi Arabia.
3-      Working with my neighborhood members in distributing food commodities.
4-      Voluntarily delivering lectures for secondary school students.

Few Examples of my journalistic work:-
1-      Surveys

2-      Interviews

3-      News

4-      Official Printed Newspapers
http://www.elbashayer.com/news-126446.html
http://www.algomhoriah.net/newsweekarticle.php?sid=73131
http://209.59.188.179/news_details.php?lang=arabic&sid=49404

And more articles

There are more..
 -----------------------------------------------------------------------------------
Note:-  All documents are available.

This is almost of my articles link http://eyerevolution.wordpress.com

السبت، 3 أغسطس، 2013

58 % من سكان اليمن بلا كهرباء


 

خاص - رضوان ناصر الشريف 
كشف التقرير الاقتصادي السنوي الصادر في الثامن من يونيو عن وزارة التخطيط والتعاون الدولي أن «58 % من سكان اليمن بلا كهرباء» الأمر الذي يستلزم قيام الحكومة اتخاذ خطوات جدية لردع المتورطين بتخريب خطوط نقل الطاقة الكهربائية من أجل الحفاظ على الجزء الضئيل من خدمات الكهرباء خصوصاً أن الأمر لم يعد يقتصر على الظلام فقط بل إنه يؤثّر بعمق على الاقتصاد، إلى جانب مخاطر بيئية ناجمة عن الغازات المتصاعدة من المولّدات التي أصبح كثيرون من المواطنين يعتمدون عليها للحصول على الضوء!!.
يا حكومة الوفاق نحن نريد أن نعيش في هذا الوطن بأمان وتفاهم وأخوة  ونعيش تحت ظل المسؤولية العادلة ، نعيش بحالة من الرعاية لبعضنا و أن نعيش بحصانةٍ وإعانة  نحن نريد أن نعيش تحت ظل هذه الثلاثة الأصناف وهي من  قام بواجبه وطالب بحقه فهو عادل، ومن قام بواجبه وتغاضى وتناسى حقه فهو فاضل، ومن لم يقم بواجبه وطالب بحقه ولم يتغاضَ عن حقه وألحَّ على طلبه حقه فهو غافل.
لا شك أن قضية ضرب الكهرباء أخذت  بُعداً دولياً من خلال التقرير الذي تقدم به مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة جمال بن عمر إلى مجلس الأمن في الفترة المنقضية والغير بعيدة الأمر الذي علق عليه بعض المواطنين بالقول إنه ” يبدو أننا بحاجة إلى تدخل مجلس الأمن للحصول على التيار الكهربائي نظراً للتعامل الذي تبديه حكومة الوفاق مع مخربي الكهرباء”.
والأسوأ من ذلك أن المسلحين يمنعون فرق إصلاح الكهرباء من القيام بأية عمليات صيانة لمواقع الضرر، دون أن يسمع أحد أن فرق الأمن والجيش قامت بأية مواجهات رادعة مع المخربين المتواجدين لمنع فرق الإصلاح من القيام بمهامها،
في الحقيقة أن هذا العمل يعتبر تحدياً للدولة من قبل المخربين، وأن سكوت الدولة عن مثل هذه التصرفات سيؤدي إلى تشجيع مثل هؤلاء المخربين على التمادي في الإضرار بمصلحة الوطن  وتعتبر عمليات التخريب ليست هي الحكاية بإكمالها فهناك مشاكل للكهرباء لا تقتصر فقط على أعمال التخريب من قبل الخارجين عن القانون، فهناك مشاكل أخرى مالية بين وزارة الكهرباء ووزارة النفط حول أسعار الوقود ومشاكل أخرى بين مؤسسة الكهرباء ووزارة المالية حول المديونية المتأخرة لدى المؤسسات الحكومية بحسب ما ورد في صحيفة الجمهورية .
وقد قدم العديد من المهتمين رؤيا ترتكز على خبرات بحثية بحيث يتم الاستغناء عن محطة مأرب الغازية لتغذية الشبكة الوطنية “مؤقتاً”, ويستفاد منها لأبناء مأرب والجوف وصعدة وعمران و في نفس الوقت تدخل محطات طاقة مشتراة اسعافية لمدة معينة, مع الاستمرار بوتيرة عالية في استكمال إنشاء محطة معبر الغازية، والتفكير بنقل مشروع محطة مأرب 2 التي يجري العمل بها ألان إلى مكان أكثر استقرارا وأماناً وحصنه ومنعه من العابثين والمخربين .
ويرى البعض الآخر أن الحل  لمشكلة الكهرباء في البلاد هي عبر توليدها بالطاقة النووية, وللعلم أن توليدها ليس بذلك التعقيد على أساس أن اليمن لن تقوم هي ببناء محطات نووية بل ستمنح شركات دولية امتيازات لإنشاء تلك المحطات التي ستخفف الأعباء على تكلفة الكهرباء بنسبة 75%، حيث أن شراء اليمن الطاقة من هذه المحطات سيكلفها ربع ما تتحمله مالياً من قيمة إنتاجية الكهرباء.
لماذا يا وزير الكهرباء نستأجر محولات كهربائية من السعودية لتغطية العجز في الطاقة خلال فصل الصيف ( ستة أشهر) وبقدرة 60 ميجاوات , بكلفة 82 مليون دولار كان الأحراء أن نستفيد من هذا المبلغ في إنشاء محطة توليد كهربائية محلية ونحسن من مستوى الخدمة  الكهربائية في اليمن وننهي مشكلة الإنقطاعات الكهربائية المتكررة التي أزعجت الناس وقطعت أرزقاهم وزادت من غضب واستياء ونقمة المواطنين على الدولة  خاصة في هذه الأيام الأخيرة من شهر رمضان المبارك الذي ينتظرها الكثير من الناس للتكسب فيها والكهرباء هي المشغل الوحيد لأدواتهم .

الثلاثاء، 23 يوليو، 2013

استخدام القوة المفرطة مع البساطين جريمة ضد حقوق الإنسان




بقلم / رضوان ناصر الشريف
يعاني الباعة المتجولين والبساطين في اليمن مشكلة كبيرة لكسب لقمة العيش الشوارع ضاقت بهم وكثر العاطلون عن العمل وارتفع معدل البطالة فاتجه الكثير من المواطنين للبيع والشراء كوظيفة ذاتية مستقلة .. لكن للأسف الشديد فقد بدأت شوارع العاصمة صنعاء وبقية المدن اليمنية تكتظ بهم  حيث قاموا بالتوسع إلى الشوارع العامة والرئيسية خاصة في هذه الخمسة عشر الأيام من رمضان بل وأغلقوا بعض الشوارع المخصصة لسير المركبات مثل شعوب أمام مدخل سوق الملح هناك شوراع أغلقت تماماً وبدءوا الباعة بنصب بسطاتهم في شارع هائل والتحرير وباب اليمن وبير عبيد ودارس وغيرها من الأماكن.
هذه مشكلة حقيقة تتكون من جزأين الجزء الأول أنهم يغلقوا شوارع عامة ويتسببوا في إختناقات مرورية متعبة وأيضاً يتأذى أصحاب المنازل المجاورة الذي منعت سيارتهم من الدخول والخروج إلى أمام منازلهم ، والجزء الثاني أن الباعة والبساطين إن منعوا من العمل فكم أسر يعولها هؤلاء سينقطع مصدر دخلهم من أين سيأكل هؤلاء الناس إن منعوا من البيع والشراء فالبعض ينتظر العام كامل من أجل هذه العشرة الأيام الأخيرة من شهر رمضان كي يعمل فيها ويكسب ما يسد جوعه ويلبس طفلة ويدفع إيجار سكنه المتراكم عليه منذ شهور .
حقيقة المواطن لا تسر على الإطلاق الوضع صعب والمعيشة أصعب الشعب يعاني من الفقر وقلة الدخل ... الحياة ومتطلباتها لا ترحم أحد ولا تقدر ظروف أحد ..
وإن أردتم الحقيقة فقد أزعجني كثيراً الحملة الأخيرة التي وجه بها محافظ تعز والتي استخدم فيها القوة ضد البساطين الذي حاولوا الدفاع عن بسطاتهم عاملين بمقولة " قطع الراس ولا قطع المعاش " ولكنهم تعرضوا للضرب والسحل وإتلاف أشيائهم التي على البسطات لم يكن ذلك في تعز فقط بل كانت قبلها حملة في صنعاء نهاية رجب حيث قامة بلدية العاصمة برفقة أطقم عسكرية وجرافات بدك تلك البسطات التي تعد المصدر الوحيد للآلاف من الأسر .
الذي أنا اتسائل عنه لماذا الحكومة اليمنية لم تفكر في حل مناسب للناس هذه لماذا فقط حكومتنا تهدم ولا تبني أين يذهب هؤلاء من سيكفل لهم الأكل والملبس والسكن وهم يرتفعوا ،، من الشوارع أين الأسواق البديلة أقل حق عليكي يا حومتنا أن تعطي البديل لا تبتري ولكن غيري وبدلي.
استخدام القوة لا يخدم هؤلاء الجياع الحلول فقط هي من ينتظرونها فأرجوا أن تكون هناك لفته كريمة للنظر في معاناة البساطين وسرعة إيجاد بدائل لهم كي يأكلوا عيش لا يردوا أكثر من ذلك السياسة لكم والكراسي لكم والوظائف الحكومية لكم وأعطوهم فقط أسواق بديلة يأكلوا منها ويكسبوا قوت يومهم .
دامت اليمن بخير وعزة وكرامة ... ويمن جديد ودولة مدنية جديدة تلبي طلبات الضعفاء الغلبانين .

رمضان وتغيب الموظفين الحكوميين



بقلم - رضوان ناصر الشريف -
رمضان يأتي والموظفون يتغيبون .. شعار يرفع فقط في رمضان .. أصبح الصيام عذراً للتغيب عن الدوام الرسمي عند معظم الناس ، والحقيقة هي أن رمضان بريء مما يتهمونه به والسبب يعود إلى كثرة السهر في ليالي رمضان طوال الليل لتناول شجرة القات ومتابعة البرامج والمسلسلات الغير مفيدة وقلب النهار ليل والليل نهار فيأتي الصباح والشخص متعب ومرهق ونعسان وكسلان فيتغيب عن دوامة .

في الحقيقة هذه مشكلة لا يستهان بها كون أكثر الموظفون هم حكوميين أي في المنشئات الحكومية يعملون ، ولهذا غيابهم عن الدوام يعرقل الكثير من الناس ويعطل مصالحهم هناك معاملات تحتاج لإنجاز لكن ليس بدون تلك التواقيع المقرفة و المتعبة من مدير لآخر حيث يمر الشخص بمعاملته بعدة أشخاص كي يوقعوا عليها فيجد هذا متغيب وهذا يرفض المعاملة بحجة عدم وجود توقيع فلان ،،، فعلاً مواقف مخزية ومعيبة في حق كل موظف حكومي يستغل وظيفته كي يتباهى بها ويتسلط على الخلق بمكانته بل ويرفض تمشية المعاملة إلا بعد أن يدفع له مبلغ مقابل توقيعه وهذا أحد أنواع الإستغلال الوظيفي الذي يشكوا منه معظم المواطنين.

لا يقتصر ذلك فقط على تغيب الموظفين الحكوميين بل وصل الحال إلى أعضاء مؤتمر الحوار الوطني حيث يقول لي أحد أعضاء المؤتمر أن الدوام يبدأ الساعة العاشرة صباحاً وأن الحضور قليل لا يكاد يذكر حيث يحضر فقط ربع الأشخاص يومياً وعندما يتساءل عن السبب يقولوا باستهتار رمضان أثر عليهم ،،،، إن كان هؤلاء هم فعلاً من نعول عليهم في بناء اليمن الجديد وإخراج اليمن من محنته فتلك مصيبة فعلاً وعلينا أن نبحث أولاً عمن يخرجهم من سباتهم الرمضاني المشين هذا حال المتحاور في المؤتمر.. استهتار وتغيب ولا مبالاه مصيبة وكارثة كبرى إن ضل الوضع كما هو،،، فاليمن تحتاج لمن يقدر ما تمر به من محن ومن يسعى جاهداً لبذل قصارى جهده لإيجاد حلول فعاله ومجدية لحل القضايا الشائكة التي يعتمد حلها على البذل والعطاء والمشاركة والمتابعة كي ننهض باليمن من مستنقع الخراب والتشرد والتقسم والتفرقة الطائفية والمذهبية والحزبية .

نحن في أمس الحاجة لاستغلال أوقاتنا فيما ينفعنا نحن بحاجة للأيادي العاملة التي ستبني اليمن وستنهض باقتصاده .. القات مضيعة للوقت يقتل مضغ القات ساعات طويلة تصل في رمضان من ست ساعات إلى ثمان وفي أيام الفطر تصل أوقات المخزنين إلى 13 ساعة أين أهل العقول النيرة التي ترشد وتنصح وتوعي بأهمية الوقت وضرورة استغلاله في العمل والمثابرة وإصلاح البلد وإنعاشه ثقافياً واقتصادياً وصحياً ، ليس عيباً أن يعمل الشخص في مجال عمله بعد الظهر،،، بسبب القات تدهورت الخدمات الصحية والأمنية والثقافية حيث يقوموا بإيقاف عملهم وعندما تطلب منهم خدمة عاجلة يصرخوا في وجهك قائلين ""مش وقت ذلحين وقت عودي قات "" الطبيب يخزن والجندي يخزن والحارس يخزن حتى معظم الخطباء يخزنوا وترى الآذان يتفاوت من مسجد لآخر بسبب الكيف الأخضر .

هذه الشجرة الخبيثة دمرت اقتصادنا وخفضت منسوب مياهنا الجوفية وقتلت وقتنا وهلكت صحتنا ونحن مصرين على أن نخزن هذا هو الجهل عينة ولن نجني من القات إلا الهلاك نفسياً ومادياً واقتصادياً ومضيعة الوقت في السوالف الغير نافعة والتخطيط الغير سوي الذي لا يلبث أن يزول بزوال المؤثر .

حلم يراود كل اليمنيين أن يتحقق .. نحلم أن نرى اليمن بلا قات ونحلم أن نرى قسم شرطة يحل قضايا الخلق بدون حق القات ونيابة ومحكمة تحكم بدون حق القات ونقطة تفتيش حازمة لا تنهزم بحق القات ومرور في الجولة لا يطلع بجنب السائق ويطلب حق القات وموظف حكومي لا يستغل وظيفته لأجل القات ولا يقصر فيها ويتغيب عنها بسبب القات .. يكفي اليمن ما فيها من إرهاصات ومن هضم للحقوق ومصادرة الحريات والعيش فيها بقانون الغاب القوي يأكل الضعيف والبقاء للأقوى يكفينا أن نعيش في دولة تدار وظائفها با لوساطات و المحسوبيات يكفينا أن نعيش في ظلمات بسبب الانقطاعات المتكررة للكهرباء بسبب الأعمال التخريبة التي تتعرض لها خطوط الكهرباء يومياً في ظل عجز حكومي تام عن حمايتها يكفينا أن نعيش في بلد شوارعه مخربة ومستشفياته منعدمة فيها العناية والكفاءة وحتى العلاج يكفينا أن نعيش في بلد نسبة البطالة الشبابية فيه أكثر من 70 % والأمية مرتفعة وتفشي الفقر والأمراض وانعدام الأمن يكفينا ((قبيلة .. ومشيخه)) وعصابات مسلحة يكفينا جرعة بعد جرعة ... نريد الأمان نريد السلام نريد الوحدة نريد الحرية في التعبير نريد العيش الكريم نريد مؤسسات حكومية بلا فساد ونريد حق المواطنة في ظل دولة مدنية نريد يا حكومة فقط العيش بكرامة وتأمين رغيف الخبز لنا فهل سنحظى بذلك في يمننا .

السبت، 4 مايو، 2013

من يحمي مصالح اليمنيين




بقلم / رضوان ناصر الشريف
حكومة تفشل حتى في تأمين الكهرباء للشعب لا خير فيها بل فشلت حتى في حماية نفسها ومنتسبيها من الاغتيالات فكيف لنا كشعب أن عيش في أرض لا يحكمها دستور ولا يطبق فيها قانون ولا تحمى منشئة ولا نعرف ما لنا وما علينا هي عيشه نحياها بلا فائدة فيها الجهل والمرض والكفاح والشقاء والعناء للمواطن العادي أما المسؤول فهو في خير إن مرض فمستشفيات الخارج ترحب به وعلى نفقة الدولة طبعاً فدولنتنا أكيد تهتم بمنتسبيها ولكنها لا تهتم لشعبها ،،، حكومة تمشي في شوارع بلدها بسرعة فائقة بسيارات فارهه ومرافقين من كل جانب لا يشعرون حتى أن هناك حفر أو مطبات بل يتعامون عنها وكأنهم لم يروها وإن مر مواطن من أمام موكبهم دهس فأين تواضعكم .
حقيقة يندى لها الجبين ويستحي منها الشهم النبيل لكن في اليمن لا ندري هل هو تجاهل من قبل المسؤولين أم أنه العجز من دولة أن تحافظ على شؤون رعاياها ومصالحهم وصون  أرواحهم في المقام الأول .
لقد كثر الشاكون والمستاءون وكثر المتباكون إما على حال من الأحوال أو على مال نهب أو على اعتداء متنفذ على مواطن ضعيف أو على قطع أرزاق الخلق ونهبهم والتسلط عليهم .
يا ناس يا مسؤولين يا حكومة أتفرغوا للشعب أعطوه قليل من وقتكم انزلوا للناس اخرجوا من مكاتبكم فالشمس لن تغير لون بشرتكم الناعمة وحلوا قضايا الخلق لن ينقص من حجم بطونكم المنتفخة شيء ،،،  زوروا الأحياء الفقيرة شوفوا كم أسر لا تجد القوت الضروري شوفوا كيف الشوارع محفره شوفوا كيف القمامة متكدسة شوفوا كيف المجاري في الحارات متشريه ومتعفنه وما تسببه من أمراض خذوا لكم ولو حتى نظرة مما يعانيه  أبناء الشعب اليمني ،، انزلوا للمنافذ الحدودية بين اليمن والسعودية وقفوا وقفة عابرة وسترون في حرض ووادي دفى ما يبكي ويدمي القلوب مناظر مبكيه فعلاً ناس تموت من الجوع ناس مضروبة وناس منهوبة وناس مهانة وناس لا تدري أين تذهب فقد أغلقت في وجهها كل الأبواب .
لمن يهمة الأمر ومن يخاف لومة لائم اتقوا الله في الشعب وأنت يا مخرب الكهرباء أنت يا أخ كلفوت وغيرك لا تجعلوا الدنياء مبلغكم فأنتم تضروا بمواطنين ضعفاء أنتم تتسببوا في قطع مصالح أمة بأكملها واعلموا أنكم ستحاسبون من رب العباد على فعائلكم بأعمدة الكهرباء ، وأنت يا مسؤول ستسأل من الله في تقاعسك عن أداء مهامك وفي فسادك وفي تخاذلك يا مسؤول أنت ابن وطن فاعمل لبلدك اليمن وقدم تقاريرك واكشف التلاعبات وأبنوا اليمن فاليمن بحاجة ماسة لمشاريع انمائية اليمن يفقتد للرجال المخلصين والصادقين فكونوا أنتم السباقين ، ويا أحزاب اتركوا المصالح الذاتية واجعلوا مصلحة اليمن أولاً وانبذوا الخلافات الطائفية والمذهبية واجتمعوا على الخير لمصلحة الخلق فالناس يثقوا بكم فلا تخذلوهم .
وياهادي أنت تحملت مسؤلية فكن قدها وأنصف أهل الجنوب وأنصف أهل الشمال وأنصف أسر الشهداء وعالج جرحى الثورة وأطلق معتقليها من الشباب وأمن مصالح الشعب من كهرباء ونفط وافتح مجالات للشباب وأخلق فرص عمل جديدة تستوعب أيادي عاملة جديدة تخفف من معاناة الشباب .
دمتم ودامت اليمن بخير   

الأربعاء، 1 مايو، 2013

Al-Qaeda turns to highway robbery



Redhwan Al-sharif
Local officials in al-Baydha province, south-east of the capital, Sana'a, confirmed this Wednesday morning that armed men suspected to have links with al-Qaeda had attacked a car convoy which was containing $2 million worth in salaries.
The convoy which was heavily guarded by soldiers was ambushed on Tuesday as it was making its delivery to a local post office. Two soldiers were killed in the shoot out alongside two post office workers who tried to intervene.
"Three al-Qaeda operatives killed two soldiers and two post office workers. The terrorists aimed to still government funds," said a local official to the press.
However, due to the fast response of the military and the security serviced the terror militants were unable to flee with the money, only barely escaping themselves. They all are believed to have fled back to the mountains.
Police officers have already been dispatched to track them down and arrange for their arrest.
"the perpetrators were not able to complete their operation ... and fled to the White Mountains, the police is now tracking them down."
Similar attempted heists have somewhat of a recurrence in Yemen southern provinces as al-Qaeda operatives are turning to highway robbery to finance their operations, while disrupting civilian life.
Despite the mobilization in the region of the armed forces al-Qaeda militants remain elusive, having reverted to guerrilla tactics to destabilize the state and spread insecurity in Yemen most vulnerable and restive areas.


الثلاثاء، 30 أبريل، 2013

كيف يتحاور أهل الحكمة



 بقلم / رضوان ناصر الشريف 
بعد المهاترات التي كانت تحدث داخل قاعة المؤتمر الوطني للحوار منعت بعدها وسائل الإعلام من التغطية المباشرة .... فدار في رحى القاعة مالم نحب أن نراه ونسمعه واليوم هناك جماعات داخل قاعة الحوار تحاول فرض نفسها وفرض أساليبها اللا أخلاقية على المتحاورون .
الحوار هو مراجعة الكلام بين شخصين أو أكثر ويطغاه الهدوء والبعد عن الخصومة والتعصب الحوار وسيلة من وسائل الاتصال بين الناس، بحيث يتعاون المتحاورون على معرفة الحقيقة والتوصل إليها؛ ليكشف كل طرف منهم ما خفي على صاحبه منها.
 الحوار عبارة عن مطلب إنساني، بحيث يتم استخدام أساليب الحوار البناء لإشباع حاجة الإنسان اليمني للاندماج والتواصل مع محيطة وما نبحث عنه في مؤتمر الحوار اليمني هو التعرف على وجهات نظر الطرف أو الأطراف الأخرى في الحوار.
فهناك مزايدات كثيرة على قضية صعده والقضية الجنوبية وأيضاً غلب أكثر وقت المؤتمر في هاتين القضيتين والتي يعتبران الأهم كون أبناء الجنوب وصعده قد نالهم من الأذى ما نالهم ،،، ولكن هذا كله لا يدعوا إلى إهمال  بقية القضايا التي لا تقل أهميتهم عن القضيتين السالفتي الذكر .
الغاية من الحوار إقامةُ الحجة   فهو تعاون من المُتناظرين على معرفة الحقيقة والتَّوصل   إليها ، ليكشف كل طرف ما خفي على صاحبه منها ، والسير بطرق الاستدلال الصحيح للوصول إلى الحق .
ويقول الحافظ الذهبي : ( إنما وضعت المناظرة لكشف الحقِّ ، وإفادةِ العالِم الأذكى و الغاية الأصلية من مؤتمر حوار صنعاء  خي  إيجاد حلٍّ وسط يُرضي الأطراف  التعرُّف على وجهات نظر الطرف أو الأطراف الأخرى ، وهو هدف تمهيدي هام و  البحث والتنقيب ، من أجل الاستقصاء والاستقراء في تنويع الرُّؤى والتصورات المتاحة ، من أجل الوصول إلى نتائج أفضل  من خلال سعي المتحاورون على معرفة الحقيقة وتعد الندوات واللقاءات والمؤتمرات إحدى وسائل ممارسة الحوار الفعـال، الذي يعالج القضايا والمشكلات التي تواجه الإنسان اليمني .

الاثنين، 29 أبريل، 2013

600 ألف طفل يمنى يمارسون أعمالا شاقة لا تتناسب مع أعمارهم



صنعاء – رصد – رضوان ناصر الشريف
كشف تقرير يمنى حديث، عن أن عدد الأطفال العاملين فى اليمن بلغ حوالى 600ألف طفل يمارسون أعمالا شاقة وخطرة لا تتناسب مع أعمارهم، كحمل الأحجار والعمل فى ورش الحدادة والنجارة وسمكرة السيارات ومحطات الباصات، إلى جانب العمل كباعة متجولين فى الشوارع والجولات. 
وحذر التقرير الذى أعده أعضاء برلمان الأطفال، بالتعاون مع منظمتى اليونيسيف والمنظمة السـويدية لرعــاية الأطفــال "رادا بارنن" من زيادة ظاهرة عمالة الأطفال التى تجعلهم عرضة للمخاطر والممارسات السلبية، كالإدمان والتدخين، واستغلالهم من قبل العصابات فى القيام بأعمال غير مشروعة، كالترويج للخمر والمخدرات والأعمال الجنسية المخلة بالآداب. 
كان وزير الدفاع اليمنى اللواء محمد ناصر أحمد، قد دعا إلى تسريح الأطفال المجندين، وذلك بتوجيه رسالة عاجلة جدا بفتح تحقيق فى حالات تجنيد الأطفال، و"إحالة المختصين الذين قاموا بتنفيذ هذا التجنيد والإشراف عليه إلى القضاء". 
وتدعو منظمة سياج "إحدى منظمات المجتمع المدنى اليمنية" المسئولين فى الحكومة إلى اتخاذ تدابير عاجلة وعملية، لتسريح وإعادة تأهيل كافة الأطفال المجندين فى الجيش والأمن والجماعات المسلحة وفق برامج منسجمة مع المعايير العالمية بهذا الشأن، وفى مقدمتها مبادئ باريس التى أنجزتها اليونيسيف، وعدد من شركائها، وتعد مرجعية نظرية فى هذا الشأن.
وفى هذا السياق، قال أحمد القرشى رئيس منظمة سياج لحماية الطفولة "اليمنية" إن القوات الحكومية المولية للنظام والمناصرة للثورة أبدت استعدادا لإنجاح حملة التصدى لتجنيد الأطفال وإشراكهم فى النزاعات المسلحة، التى دشنتها المنظمة خلال الأيام الماضية. 
وأضاف فى بيان للمنظمة اليوم الأحد، "أن أكثر من 40 % من المجندين فى الصراعات المسلحة هم دون السن القانونية"، لافتا إلى تقرير سيصدر عن المنظمة نهاية العام الجارى بشأن ظاهرة تجنيد الأطفال فى الصراعات المسلحة. 
وأشار البيان إلى أن ظاهرة تجنيد الأطفال مشكلة مستفحلة فى المجتمع اليمنى وليست بجديدة عنه، وأن الجديد حاليا هو بروز الظاهرة إلى السطح بشكل لافت فى ظل تفاقم الأوضاع الأمنية فى البلد، وحرص جميع الأطراف على استقطاب أكبر قدر من الجنود والأنصار. 
ودعا رئيس المنظمة جميع الأطراف فى القوات الموالية للحكومة، أو الموالية للثورة الشعبية إلى الالتزام بالمعايير الدولية التى وضعتها مبادئ باريس، فيما يتعلق بتسريح وإعادة دمج وتأهيل الأطفال المجندين فى القطاعات العسكرية المختلفة، مؤكدا أن تجنيد الأطفال فى اليمن ليس له أى حضور فى التشريعات القانونية اليمنية، واصفا التشريعات اليمنية فى هذا الجانب بالهشة "فهى تشير إلى الجريمة لكنها لا تنص على العقوبة".