الثلاثاء، 30 أبريل، 2013

كيف يتحاور أهل الحكمة



 بقلم / رضوان ناصر الشريف 
بعد المهاترات التي كانت تحدث داخل قاعة المؤتمر الوطني للحوار منعت بعدها وسائل الإعلام من التغطية المباشرة .... فدار في رحى القاعة مالم نحب أن نراه ونسمعه واليوم هناك جماعات داخل قاعة الحوار تحاول فرض نفسها وفرض أساليبها اللا أخلاقية على المتحاورون .
الحوار هو مراجعة الكلام بين شخصين أو أكثر ويطغاه الهدوء والبعد عن الخصومة والتعصب الحوار وسيلة من وسائل الاتصال بين الناس، بحيث يتعاون المتحاورون على معرفة الحقيقة والتوصل إليها؛ ليكشف كل طرف منهم ما خفي على صاحبه منها.
 الحوار عبارة عن مطلب إنساني، بحيث يتم استخدام أساليب الحوار البناء لإشباع حاجة الإنسان اليمني للاندماج والتواصل مع محيطة وما نبحث عنه في مؤتمر الحوار اليمني هو التعرف على وجهات نظر الطرف أو الأطراف الأخرى في الحوار.
فهناك مزايدات كثيرة على قضية صعده والقضية الجنوبية وأيضاً غلب أكثر وقت المؤتمر في هاتين القضيتين والتي يعتبران الأهم كون أبناء الجنوب وصعده قد نالهم من الأذى ما نالهم ،،، ولكن هذا كله لا يدعوا إلى إهمال  بقية القضايا التي لا تقل أهميتهم عن القضيتين السالفتي الذكر .
الغاية من الحوار إقامةُ الحجة   فهو تعاون من المُتناظرين على معرفة الحقيقة والتَّوصل   إليها ، ليكشف كل طرف ما خفي على صاحبه منها ، والسير بطرق الاستدلال الصحيح للوصول إلى الحق .
ويقول الحافظ الذهبي : ( إنما وضعت المناظرة لكشف الحقِّ ، وإفادةِ العالِم الأذكى و الغاية الأصلية من مؤتمر حوار صنعاء  خي  إيجاد حلٍّ وسط يُرضي الأطراف  التعرُّف على وجهات نظر الطرف أو الأطراف الأخرى ، وهو هدف تمهيدي هام و  البحث والتنقيب ، من أجل الاستقصاء والاستقراء في تنويع الرُّؤى والتصورات المتاحة ، من أجل الوصول إلى نتائج أفضل  من خلال سعي المتحاورون على معرفة الحقيقة وتعد الندوات واللقاءات والمؤتمرات إحدى وسائل ممارسة الحوار الفعـال، الذي يعالج القضايا والمشكلات التي تواجه الإنسان اليمني .

الاثنين، 29 أبريل، 2013

600 ألف طفل يمنى يمارسون أعمالا شاقة لا تتناسب مع أعمارهم



صنعاء – رصد – رضوان ناصر الشريف
كشف تقرير يمنى حديث، عن أن عدد الأطفال العاملين فى اليمن بلغ حوالى 600ألف طفل يمارسون أعمالا شاقة وخطرة لا تتناسب مع أعمارهم، كحمل الأحجار والعمل فى ورش الحدادة والنجارة وسمكرة السيارات ومحطات الباصات، إلى جانب العمل كباعة متجولين فى الشوارع والجولات. 
وحذر التقرير الذى أعده أعضاء برلمان الأطفال، بالتعاون مع منظمتى اليونيسيف والمنظمة السـويدية لرعــاية الأطفــال "رادا بارنن" من زيادة ظاهرة عمالة الأطفال التى تجعلهم عرضة للمخاطر والممارسات السلبية، كالإدمان والتدخين، واستغلالهم من قبل العصابات فى القيام بأعمال غير مشروعة، كالترويج للخمر والمخدرات والأعمال الجنسية المخلة بالآداب. 
كان وزير الدفاع اليمنى اللواء محمد ناصر أحمد، قد دعا إلى تسريح الأطفال المجندين، وذلك بتوجيه رسالة عاجلة جدا بفتح تحقيق فى حالات تجنيد الأطفال، و"إحالة المختصين الذين قاموا بتنفيذ هذا التجنيد والإشراف عليه إلى القضاء". 
وتدعو منظمة سياج "إحدى منظمات المجتمع المدنى اليمنية" المسئولين فى الحكومة إلى اتخاذ تدابير عاجلة وعملية، لتسريح وإعادة تأهيل كافة الأطفال المجندين فى الجيش والأمن والجماعات المسلحة وفق برامج منسجمة مع المعايير العالمية بهذا الشأن، وفى مقدمتها مبادئ باريس التى أنجزتها اليونيسيف، وعدد من شركائها، وتعد مرجعية نظرية فى هذا الشأن.
وفى هذا السياق، قال أحمد القرشى رئيس منظمة سياج لحماية الطفولة "اليمنية" إن القوات الحكومية المولية للنظام والمناصرة للثورة أبدت استعدادا لإنجاح حملة التصدى لتجنيد الأطفال وإشراكهم فى النزاعات المسلحة، التى دشنتها المنظمة خلال الأيام الماضية. 
وأضاف فى بيان للمنظمة اليوم الأحد، "أن أكثر من 40 % من المجندين فى الصراعات المسلحة هم دون السن القانونية"، لافتا إلى تقرير سيصدر عن المنظمة نهاية العام الجارى بشأن ظاهرة تجنيد الأطفال فى الصراعات المسلحة. 
وأشار البيان إلى أن ظاهرة تجنيد الأطفال مشكلة مستفحلة فى المجتمع اليمنى وليست بجديدة عنه، وأن الجديد حاليا هو بروز الظاهرة إلى السطح بشكل لافت فى ظل تفاقم الأوضاع الأمنية فى البلد، وحرص جميع الأطراف على استقطاب أكبر قدر من الجنود والأنصار. 
ودعا رئيس المنظمة جميع الأطراف فى القوات الموالية للحكومة، أو الموالية للثورة الشعبية إلى الالتزام بالمعايير الدولية التى وضعتها مبادئ باريس، فيما يتعلق بتسريح وإعادة دمج وتأهيل الأطفال المجندين فى القطاعات العسكرية المختلفة، مؤكدا أن تجنيد الأطفال فى اليمن ليس له أى حضور فى التشريعات القانونية اليمنية، واصفا التشريعات اليمنية فى هذا الجانب بالهشة "فهى تشير إلى الجريمة لكنها لا تنص على العقوبة". 

روابط الأعمال الصحفية التي قام بها الإعلامي / رضوان ناصر الشريف


من الأعمال الصحفية التي قام بها الصحفي / رضوان ناصر الشريف التي ساهمت بدورها في حل الكثير من المواضيع الشائكة في اليمن كما قمت بتغطية الأحداث الميدانية الخاصة بالثورة اليمنية وذلك عن طريق الأخبار والاستطلاعات والمقالات


استطلاعات + تحقيقات صحفية 


صحيفة عربية تكشف جرائم عبد الناصر في اليمن 193 قتيل و16 مقبرة جماعية في اول عملية أستخدام للغاز السام

حوار مع المحبة لليمن صاحبة أشهر قناة يوتيوب مهتمة بالشأن اليمني
http://www.alrabie-ye.net/?ac=3&no=4253

1500 سجين جاهزين للنقل من داخل السجون السعودية.. الشارفي يناشد بتنفيذ اتفاق نقل المحكوم عليهم بعقوبات كي تتمكن أسرته من زيارته
 الحديدة : قوارب متهالكة وروائح نتنه تنبعث من سوق المحوات وغياب رقابي على امتداد الساحل
55 موظف يوقعوا على فساد وزارة حقوق الإنسان .. وقيادة الوزارة تمارس تعسفات ضدهم
أعراس يمنية تتحول من أفراح إلى مئاتم امتلاك المواطنين للسلاح سبب رئيسي للإنفلات ألأمني وإراقة ألدماء بين ألأفراد والفتنة بين القبائل...
(جسد حضارة اليمن) مهرجان السبعين يستقبل الآلاف الزوار(مصور )

مقالاتي الهادفة



أحمد ويحيى هدف غير مسار الثورة الشبابية/رضوان ناصر الشريف
على صحيفة الحياة السعودية : PrintA+ a-
الحزبية اليمنية أصل البلاء

 اليمن معاناة لا تنتهي

رياح تعصف بالوطن
http://www.alkhabarnow.net/news/136075/2014/07/30/

أين مسؤليات الحكومة اليمنية
http://www.noonpress.net/node/176099
أبو يمن مكتوب علية قلة الراحة

http://www.felixnews.com/news-19042.html?
الشباب العاطل في جدول أعمال هادي.
 في ظل إنعدام التنظيم مواقع إلكترونية في اليمن تتجرد عن المهنية
هِبة السعودية لليمن مكرمة تصب في مصلحة من ؟
خريجي الإعلام دفعة وطني مسؤليتي لهذا العام الي أين
مسيرة الحياة نقطة تحول في مسار الثورة اليمنية
شجرة القات مأساة أهل اليمن
اليمن وصراع شجرة القات
ياريت الانتخابات الرئاسية تأتي الآن !
خمسمائة ألف ريال يمني مقابل درجة وظيفية
الزواج المبكر بين التأييد والمعارضة بقلم:رضوان ناصر الشريفhttp://pulpit.alwatanvoice.com/content/print/195207.html
تذكير لمن نسي أو تناسى : رضوان ناصر الشريفhttp://www.turess.com/alfajrnews/33294
اليمن وصراع شجرة القات http://www.alarabnews.com/show2.asp?NewId=27559&PageID=12&PartID=1
الأمية نار …. تحرق معتنقها ومن حوله
أخبار خاصة بي


في بيان له : حزب الإتحاد اليمني للإنقاذ يدين الجرعة الحكومية


أركان سعيد.. حصد في الثانوية العامة "92%" فلم يجد من يهنيه لأنه من الفئة المهمشة


الأمم المتحدة تعلن اسماء خمسة فائزين في مسابقة التصوير والجوائز شهائد .. واستياء كبير وسط المتسابقين

http://www.yaman-news.net/index.php?ac=3&no=1455
تحت شعار “مساواة المرأة تنمية للجميع ” في فعالية للجنة الوطنية للمرأة واتحاد نساء اليمن بالتعاون مع صندوق الأمم المتحدة

صنعاء : ارتياح شعبي كبير لتواجد المرور لتنظيم حركة السير وقت الذروة


أول صورة لمخميات الحوثيين .. وإعلاق باب حديقة الثورة بالخيام

اقرأ الموضوع من هنا : http://hournews.net/news-32635.htm


أهالي وأسر معتقلي غوانتنامو ينفذوا وقفة احتجاجية أمام السفارة الأمريكية

اقرأ الموضوع من هنا : http://hournews.net/news-17762.htm



مقابلاتي مع شخصيات مهمة
الصحف الرسمية المطبوعة
أخبار كتبت ضدي تحريضية بسبب كتاباتي الصحفية بغرض التشوية بصورتي في المواقع والفيس بوك

حملات إعلامية تضامنية معي 
Like Loading..